منتديات تبسة
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
idrissgaba
 
tahani4
 
kingofwolves
 
ندى الاسام
 
G.Iskander
 
انا هي
 
أسامة عبد الرزاق
 
شدى الاسام
 
walidlove
 
khawla
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ السبت يوليو 06, 2013 12:21 pm
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات تبسة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات تبسة على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 رمضان شهر العتق من النار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
asma
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 17
نقاط : 2492
تاريخ التسجيل : 14/08/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رمضان شهر العتق من النار   الجمعة أغسطس 20, 2010 7:31 pm



[size=25]رمضان شهر العتق من النار[/size]

شهر رمضان هو شهر العتق من النار...عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا كان أول ليلة من شهر رمضان، صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النار، فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة، فلم يغلق منها باب، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة) [صحيح الترمذي (682)، وصحيح ابن ماجه (1642)]

افتتح النبي -صلى الله عليه وسلم- بهذا الحديث موسم السباق إلى الطاعات وبشر بإزالة المعوقات التي تؤدي إلى المعاصي والزلات، فما علينا إلا أن نجيب داعي الله ونقبل على فعل الخيرات ونبتعد عن مواطن المهلكات لنحيا حياة طيبة في الدنيا وفي الآخرة.

هذا العتق من النار في رمضان مستمر في الليل والنهار، عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة -يعني في رمضان- وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة) [صحيح الترغيب (992)، وصحيح الجامع (2169)]

الأعمال الصالحة التي تعتق من النار:


• الإخلاص في الصيام:

قال تعالى: ﴿يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون﴾ [البقرة: 185] .
معنى لعلكم تتقون أي: كتب عليكم الصيام لتجعلوا لأنفسكم به وقاية من عذاب الله -عز وجل-.
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الصيام جنة وحصن حصين من النار) [صحيح الجامع 3880)]

يلاحظ في هذا الحديث التأكيد على أن الصيام وقاية من كل ما يتقى ويخاف منه وكذلك حصن قوي منيع من النار.
عن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من صام يوما في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والأرض) [صحيح الجامع 6333، وصحيح الترغيب 981]
هذا الفضل يأخذه من صام صوما حقيقيا مخلصا لله صادقا مع الله ومع نفسه في كل الطاعات.

أخي: «إذا كانت أعظم أمنية لآخر أهل النار خروجًا منها -وهو من يخرج منها حبوا- صرف وجهه عن النار قبل الجنة لا يسأل مولاه غير ذلك، فكيف إذا باعد الله وجهه وجعل بينه وبين النار خندقًا مسافة خمسمائة عام هذا بصيام يوم واحد نفلا فما ظنك بصيام شهر رمضان وهي الفريضة؟» [نداء الريان 1/40]

• حفظ اللسان:

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الصيام جنة ما لم يخرقها، قيل: وبم يخرقها؟ قال: بكذب أو غيبة). قال الحافظ ابن حجر: «حكي عن عائشة وبه قال الأوزاعي إن الغيبة تفطر الصائم، وتوجب عليه قضاء اليوم» [فتح الباري 4/125]

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) [البخاري 1903]

قال ابن العربي: «مقتضى هذا الحديث أن من فعل ما ذكر لا يثاب على صيامه ومعناه أن ثواب الصيام لا يقوم في الموازنة بإثم الزور وما ذكر معه». [فتح الباري]

عليك وأنت صائم أن تتجنب الزور قولاً وعملاً من كذب وغيبة ونميمة وتدافع عن إخوانك المسلمين برد غيبتهم حتى يعتقك الله تعالى من النار.

عن أسماء بنت يزيد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من ذب عن عرض أخيه بالغيبة كان حقا على الله أن يعتقه من النار). [صحيح الجامع6240] . وذلك من حقيقة الصيام.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ليس الصيام من الأكل والشرب، وإنما الصيام من اللغو والرفث). [صحيح الجامع 1075]

• الدعاء:

عن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن لله تعالى عند كل فطر عتقاء من النار وذلك كل ليلة». [صحيح الترغيب 991]

فرمضان شهر الدعاء كما قال تعالى: ﴿وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا
دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون﴾ [البقرة: 186] .

يقول ابن كثير: «ذكر الله تعالى هذه الآية الباعثة على الدعاء متخللة بين أحكام الصيام إرشادا إلى الاجتهاد في الدعاء عند إكمال العدة بل وكذا كل فطر». [تفسير ابن كثير 1/219]

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة -يعني في رمضان- وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة).

• اغتنم أوقات الإجابة ووعد النبي -صلى الله عليه وسلم- بأن لك على الأقل في كل يوم وليلة دعوة مستجابة، وادع بالأدعية الجامعة التي منها:ما رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أفطر قال: (ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله) [النسائي 2066، وصححه الألباني]

تذوق معنى هذه الكلمات الجامعة وثبت الأجر إن شاء الله، ثبت أجر الصيام والقيام وكل الطاعات وذلك بمغفرة الذنوب وستر العيوب والعتق من النار ودخول الجنة مع الأطهار.

• الاقتداء بأهل العتق من النار:

أولهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال تعالى: ﴿لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثير﴾ [الأحزاب: 21] ، هذه الآية الكريمة أصل كبير في التأسي برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أقواله وأفعاله وأحواله. [تفسير ابن كثير 3/490]

ومنهم أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-، عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: (إن أبا بكر دخل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: «أنت عتيق الله من النار فيومئذ سمي عتيق) [الترمذي 3679، وصححه الألباني]

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من أصبح منكم اليوم صائما؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن شيع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا. قال: فمن أطعم منكم اليوم مسكينا؟ قال أبو بكر: أنا. قال: من عاد منكم اليوم مريضا؟ قال أبو بكر أنا. فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة). [مسلم]

يقول الشيخ صفوت نور الدين -رحمه الله-: «من تمنى شيئا عمل له، فكانت همة أبي بكر -رضي الله عنه- عالية في طلب ما عند الله، يبذل ما يملك لينال الرفعة، لذا حاز أعلى درجة عند الله تعالى في هذه الأمة بعد نبيها -صلى الله عليه وسلم-». [مجلة التوحيد 1420هـ رمضان ص16]

لاحظ في الحديث السابق أن الصديق -رضي الله عنه- سباق إلى كل خير وصاحب همة عالية ويطلب معالي الأمور ونحن في شهر الجود والكرم، فجد بكل الأعمال الصالحة وتاجر مع الله عز وجل حتى تحشر مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. والله ولي التوفيق.

منقول عن مجلة التوحيد المصرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
idrissgaba
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 601
نقاط : 13578
تاريخ التسجيل : 13/08/2010
العمر : 22
الموقع : تبسة

مُساهمةموضوع: رد: رمضان شهر العتق من النار   الجمعة أغسطس 20, 2010 11:03 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tebessa.montadamoslim.com
 
رمضان شهر العتق من النار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تبسة :: المنتديات الاسلامية-
انتقل الى: